بغداد: 12:48 | السبت 20 تشرين الأول 2018
سكرتير الحزب الديمقراطي الكردستاني فاضل ميراني: الحصول على منصب نائب رئيس الوزراء ووزارة سيادية شرطنا للمشاركة في الحكومة      عضو الاتحاد الوطني الكردستاني غياث السورجي: الحزب الديمقراطي خرق الاتفاقات بعد فوز صالح برئاسة الجمهورية      الاتحاد الوطني الكردستاني: لن نسمح بخفض نسبة الاقليم في الموازنة كما حصل في العام الماضي      عضو الاتحاد الوطني الكردستاني اريز عبد الله: منحنا عبد المهدي كامل الحرية في اختيار وزرائه      عضو الوفد المفاوض عن تحالف الإصلاح فادي الشمري: 18 وزارة لتحالفي الإصلاح والبناء و8 للسنة والاكراد      النائب عن دولة القانون عبد الاله النائلي: كابينة عبد المهدي ستخلو من أربع وزارات سيادية      تحالف البناء يدعو الى منع التعيينات غير القانونية والتنقلات وابرام العقود وتخصيص العقارات خلال الفترة الحالية      تحالف البناء: جميع اجراءات مكتب رئيس الوزراء المنتهية ولايته غير قانونية ولا دستورية      النائب عن تحالف البناء عدي عواد: تشكيل لجنة تحقيقية مع وزارة المالية وامانة مجلس الوزراء لتجميدهما التعيينات      عواد: رفض مهدي العلاق قرار تثبيت الاجراء اليوميين في وزارة الكهرباء قرار مجحف      مفوضية حقوق الانسان: عدد المصابين بالتسمم بسبب تلوث المياه تجاوز الـ 110 آلاف شخص      النائب فالح الخزعلي تركيا تعتبر ملف المياه ثروة وطنية ووعودهم للمسؤولين العراقيين تفتقد للمصداقية      النائب الخزعلي: ما تقوم به دول الجوار حيال العراق يتطلب من الحكومة المقبلة عقد اتفاقيات على كل المستويات      الشرطة الاتحادية تقتل ثلاثة انتحاريين بناحية الرشاد جنوب غرب كركوك      مصدر امني: تسجيل حصول حالات تمرد بين ارهابيي داعش في ما يسمى بولاية ديالى

لماذا لا تطبع الدول الأموال؟ الكثير منها وتحل مشكلة الفقر والدين؟

الإثنين 04 حزيران 2018 | 4793 مشاهدة | الأخبار > أخبار منوعة > منوعات

لعل هذا من أحد أكثر الأسئلة الفضولية التي تخطر ببالنا عندما نفكر بالنظام المالي في الدولة. طالما أن الدولة هي صاحبة السلطة ولديها مطابع الأموال – أو تطبع عند دول أخرى – فلماذا لا تطبع المال .. الكثير من المال طالما أن تكلفة الطباعة أقل بكثير من قيمة الورقة النقدية القانونية؟
لأن هذا ببساطة سيودي بها إلى التدمير والإنهيار الاقتصادي. خذ هذا التفسير غير العلمي كمدخل. أنت لماذا تعمل؟ من أجل أن تحصل على مال يعينك في حياتك، تمام؟ لنفرض أنك استاذ مدرسة أو طبيب أو محامي أو رجل أعمال لديك شركة خاصة.. بنهاية الشهر يتحقق لك دخل تنفقه على نفسك وعائلتك. تشتري به الخضروات والفواكه والخبز للطعام، تصلح سيارتك والمكيف في منزلك، تحلق شعرك .. إلخ وتدفع لكل شخص قيمة عمله الذي بدوره يأخذ هذا المال وينفقه في الاقتصاد .. لأنه بالنهاية بشر مثلك ولديه التزامات مثلك.

لماذا لا تطبع الدولة الكثير من المال ونصبح كلنا أغنياء؟ لأنك لو أصبحت مليارديراً ولديك جبال من الأموال لن تجد من يزرع الخضروات ولا من ينقلها ولا من يبيعها لك، لن تجد من يصلح لك سيارتك ولا يحلق شعرك .. لأن الجميع ببساطة أصبح مليارديراً وليس بحاجة للعمل الذي يدر عليه المال.. بالتالي تتعطل الحياة. هذا تفسير غير علمي، أما التفسير العلمي فهو التضخم .. تحديداً التضخم الجامح.
على أي أساس تطبع الدولة المال؟ بمعنى كيف تحدد الدولة كم يجب أن تطبع وتضخ من مال.. قديماً كان يفترض على المصرف المركزي ( وهو مصرف تابع للدولة يدير شؤون العملة ) أن يحتفظ لديه برصيد كافي من الذهب .. بالمقابل يطبع عملات تساوي قيمتها تماماً قيمة هذا الذهب كان المصرف المركزي ملتزم بأن يسلم أي شخص ذهب مقابل العملات التي يعطيها إياه. ومع الوقت لم يعد هذا النظام معمولاً به. واليوم تحتفظ البنوك المركزية ليس فقط بسبائك الذهب بل أيضاَ بعملات أجنبية و سندات ( ديون ) وغيرها من الأمور التي تشكل غطاء لأي إصدار عملات. لكن لا تلتزم الدولة فقط بهذا الغطاء بل تتعداه بشكل كبير .. ويبقى ما يحفظ للعملة قيمتها القانونية هو هيبة الدولة و قوتها في الاقتصاد والعالم من خلال ترسانة عسكرية وقواعد في كل مكان.
يعني أن ورقة الـ 100 دولار لا يعني أن لدى البنك المركزي الأمريكي أشياء ( ذهب – سندات – عملات – .. إلخ ) تساوي قيمتها 100 دولار. من هنا تحدد الدولة كم تطبع من مال بحيث تحافظ على قيمة أو قوة شرائية أو سعر صرف معين ولا تطبع أكثر ولا أقل منه، هذا كله ما عدا طباعة أموال جديدة تدخل مكان العملات التالفة وهي لا أثر تضخمي لها طالما بنفس المقدار تماماً. أي كل سنة لو أتلفت بقيمة مليار فإنها تطبع عملات بقيمة مليار
ماذا لو طبعت الكثير بدون رادع؟ عندما تكون ميزانية الدولة بحالة عجز ( أي مصاريفها أكثر من إيراداتها ) فإن هناك عدة حلول للتخلص من العجز. الحل الأسهل والأخطر هو ما يعرف بالتمويل بالعجز أي طباعة أموال بقيمة العجز وضخها في الاقتصاد. كما قلنا يحدث التضخم وهذا ناجم عن ارتفاع عرض النقود بالاقتصاد أي زيادة كمية المتاح منها بالتالي يصبح في يد الناس المزيد من الأموال كورق لكن بنفس القيمة السابقة. وبالتالي يطلب البائعون المزيد من النقود كورق لكن بنفس القيمة السابقة لقاء نفس بيع نفس السلعة
لنقل ارتفع معدل التضخم في بلد وأصبحت الـ 1000 من العملة قيمتها الفعلية 800. هذا يعني أن السلعة التي كنت تشتريها بـ 800 أصبحت تشتريها بـ 1000. لو كانت معدلات التضخم جنونية فإنك تجد نفسك تدفع مبالغ طائلة نظرياً وذلك ليس بسبب غلاء السلعة انما بسبب انخفاض قيمة عملتك. من يعيش في سوريا تحديداً الآن وسابقاً العراق وربما دول أخرى مثل ليبيا جرب هذه النقطة بنفسه.
مثلاً كنت تشتري كيلو لبنة بـ 50 ليرة، أصبحت الآن تشتريه بـ 300 ليرة .. هذا يعني أن العملة الورقية بقيمة 300 ليرة قيمتها الحقيقية الشرائية هي 50 ليرة .. السبب هو التضخم.
كيف تبدو الحياة في ظل التضخم الجامح: ابحثوا في محرك بحث صور غوغل عن التضخم الجامح كيف أن سيدة ألمانية تحرق أوراق النقود لأن ذلك سيعطيها دفئ أكثر مما لو اشترت بها مازوت .. كيف أن الأطفال يلعبون بأكوام العملة… كيف أن الناس يرمون أوراق العملة في الطريق ويتم كنسها لأن الاحتفاظ بها يكلف أكثر من قيمتها… كيف أن دولة زيمبابوي أطلقت فئات كبيرة جداً من العملة لأن سعر بيضة مثلاً أصبح مليارات وأنت بحاجة لشاحنة من النقود لتشتري بيضة بينما إصدار فئة كبيرة بورقة واحدة سيساعد على هذا الأمر. هل لازلت تريد أن تصبح غنياً؟ بشرط أن يصبح الجميع مثلك؟

عناوين ذات صلة

إستطلاع رأي

تردد قناة العهد الفضائية

الشيخ قيس الخزعلي
الأمين العام لحركة عصائب أهل الحق

تواصل معنا

في حال وجود أي إستفسار أو تعليق أو مشاركة، نرجو منكم أن لا تترددوا في التواصل معنا ونحن في خدمتكم دائما لنرد على رسالتكم في أقرب فرصة ممكنة.

معلومات التواصل

  • العراق - بغداد الكرادة - شارع 42 - قرب ساحة الواثق
  • 00964-07704847987
  • info@alahad.tv.iq
  • إنكم قناة الحقيقة والصدق والأمانة في النقل - أحسنتم وأنتمنى لكم المزيد من التقدم

    حسن طاهر - لبنان
  • هذا الموقع يعتبر بالنسبة لي منبر من لا منبر له

    حسين الموسوي - العراق
  • عدستكم هي من تنقل صورة الحق بلا رتوش .. دمتم متألقين

    محمد ياسين - العراق
  • مازلتم مستمرين في اظهار صورة الحق لانكم انتم اهل الحق

    عماد العراقي - بغداد
  • مواكبتكم للانتصارات اول باول وتغطيتكم لانتصارات الحشد المقدس دليل على عراقيتكم

    علي حسن - البصرة
  • استمرار قناتكم في الرقم الاول داخل كل بيت عراقي هو بسبب معايشتكم الواقع العراقي بكل احداثه

    عدنان الحميداوي - الناصرية
قناة العهد الفضائية