بغداد: 12:08 | الجمعة 14 كانون الأول 2018
الأمين العام لحركة عصائب أهل الحق سماحة الشيخ قيس الخزعلي يزور المرجع الديني آية الله العظمى الشيخ محمد إسحاق الفياض "دام ظله" بمكتبه في النجف الأشرف      الشيخ الأمين والمرجع الفياض يبحثان الأوضاع السياسية وأبرز التحديات التي تواجه الحكومة      كتلة صادقون النيابية تندد بإساءة "قناة الحرة" الأميركية للحشد الشعبي وقياداته وتعدها انعكاسا لحجم أذى واشنطن من انكسار مشاريعها بالعراق      صادقون: على هيئة الإعلام والاتصالات اتخاذ إجراءات قانونية حازمة ضد "قناة الحرة" ومنعها من العمل في العراق لما تمارسه من دور تخريبي مشبوه      رئيس هيئة الإعلام والاتصالات علي الخويلدي : الهيئة بدأت باتخاذ الاجراءات المناسبة بحق قناة الحرة عراق      مصدر: مبادرة لحل أزمة الوزارات الشاغرة ‏بدعم من الأمم المتحدة خلال الساعات المقبلة      المصدر: المبادرة تتضمن سحب تحالفي ‏البناء والإصلاح مرشحيهم لشغل الوزارات وإعطاء عبد المهدي حرية اختيار كابينته الحكومية      رئيس البرلمان محمد الحلبوسي يدعو قائد قوات جهاز مكافحة الإرهاب السابق الفريق الركن عبد الغني الأسدي لقبول ترشحه وزيرا للدفاع      الأسدي لـ"الحلبوسي": أقدم الشكر على دعوتك ترشيحي وزيرا للدفاع وأتمنى أن تتجنب إحراج نفسك أمام الطيف السياسي      تحالف الإصلاح يختار "صباح الساعدي" رئيسا لكتلته النيابية      مجلس الوزراء يوقف العمل بقرارات المجلس ورئيسه السابقين خلال مدة تصريف الاعمال ويطلب من الوزراء تقديم تقييم بها خلال 7 أيام      حزبا بارزاني وطالباني يتفقان على آلية عمل تجاه القضايا الداخلية في الإقليم وبغداد      مصدر: الاتحاد الوطني الكردستاني يتراجع عن ترشيح "قوباد طالباني" لمنصب رئيس حكومة الإقليم      وزير الطاقة الأميركي ريك بيري يلتقي مسعود بارزاني في أربيل بعد مباحثاته مع الرئاسات الثلاث ببغداد      النائب عن البناء محمد البلداوي: زيارة الوفد الأميركي للعراق جاءت للابتزاز والضغط على الحكومة لمنح الشركات الأميركية عقودا بمجالي الطاقة والنفط      النائب عن البناء محمد الكربولي: لا تستطيع أي جهة ‏محاسبة شركة تسويق النفط ‏‏"سومو" رغم شبهات الفساد حولها      النزاهة تصدر حكما بسجن وزير المالية الاسبق رافع العيساوي ومدير مصرف الرافدين الاسبق ضياء الخيون بتهمة هدار 40 مليار دينار      مجلس محافظة بغداد ينتخب بالأغلبية فاضل الشويلي محافظا      موقع "كاونتر بانش" الامريكي: نسب السرطان تضاعفت بنحو 600 بالمئة في العراق بسبب آثار السلاح الأمريكي      موقع "كاونتر بانش": امريكا استخدمت 970 قنبلة وصاروخا اشعاعيا مشبعا بمادة اليوارنيوم في العراق      العمليات المشتركة: طائرات "اف 16" العراقية تدمر وكرين لـ"داعش" الإرهابية وتقتل 44 من عناصرها داخل الأراضي السورية      الاستخبارات العسكرية: تفكيك نواة لخلية إرهابية تعمل بشكل سري والقبض على عناصرها غربي بغداد      الداخلية: اعتقال 17 شخصا بينهم 7 عناصر من "داعش" الإرهابية في الموصل      الأمين العام لحركة عصائب أهل الحق سماحة الشيخ قيس الخزعلي في يوم النصر العراقي: يجب أن نستذكر الأرواح الغالية التي بذلت من أجل كرامة العراق ومقدساته      الشيخ الامين: على الدولة اكمال واجبها بتحسين الوضع المعاشي لأبناء الحشد      الشيخ الامين: ندعو الاطراف السياسية لإكمال تشكيل الحكومة للحفاظ على النصر      الشيخ الأمين وقيادات بالحشد الشعبي يزورون مرقد الإمام علي "ع" وقبر السيد الشهيد محمد الصدر وروضة شهداء سرايا السلام والحشد الشعبي      رئيس تحالف الفتح هادي العامري: الأولى في يوم النصر زيارة الشهداء الذين بفضل دمائهم تحقق النصر      نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس: الشكر أولا لصاحب فتوى الجهاد السيد السيستاني والحوزة العلمية وأصحاب الفضل الشهداء والجرحى والمعاقين      المهندس: لن نسمح بتكرار المأساة وسيبقى الحشد صمام أمان العراق وأن تكون هيئة الحشد تحت سقف القانون وبإمرة القائد العام للقوات المسلحة

لماذا لا تطبع الدول الأموال؟ الكثير منها وتحل مشكلة الفقر والدين؟

الإثنين 04 حزيران 2018 | 5933 مشاهدة | الأخبار > أخبار منوعة > منوعات

لعل هذا من أحد أكثر الأسئلة الفضولية التي تخطر ببالنا عندما نفكر بالنظام المالي في الدولة. طالما أن الدولة هي صاحبة السلطة ولديها مطابع الأموال – أو تطبع عند دول أخرى – فلماذا لا تطبع المال .. الكثير من المال طالما أن تكلفة الطباعة أقل بكثير من قيمة الورقة النقدية القانونية؟
لأن هذا ببساطة سيودي بها إلى التدمير والإنهيار الاقتصادي. خذ هذا التفسير غير العلمي كمدخل. أنت لماذا تعمل؟ من أجل أن تحصل على مال يعينك في حياتك، تمام؟ لنفرض أنك استاذ مدرسة أو طبيب أو محامي أو رجل أعمال لديك شركة خاصة.. بنهاية الشهر يتحقق لك دخل تنفقه على نفسك وعائلتك. تشتري به الخضروات والفواكه والخبز للطعام، تصلح سيارتك والمكيف في منزلك، تحلق شعرك .. إلخ وتدفع لكل شخص قيمة عمله الذي بدوره يأخذ هذا المال وينفقه في الاقتصاد .. لأنه بالنهاية بشر مثلك ولديه التزامات مثلك.

لماذا لا تطبع الدولة الكثير من المال ونصبح كلنا أغنياء؟ لأنك لو أصبحت مليارديراً ولديك جبال من الأموال لن تجد من يزرع الخضروات ولا من ينقلها ولا من يبيعها لك، لن تجد من يصلح لك سيارتك ولا يحلق شعرك .. لأن الجميع ببساطة أصبح مليارديراً وليس بحاجة للعمل الذي يدر عليه المال.. بالتالي تتعطل الحياة. هذا تفسير غير علمي، أما التفسير العلمي فهو التضخم .. تحديداً التضخم الجامح.
على أي أساس تطبع الدولة المال؟ بمعنى كيف تحدد الدولة كم يجب أن تطبع وتضخ من مال.. قديماً كان يفترض على المصرف المركزي ( وهو مصرف تابع للدولة يدير شؤون العملة ) أن يحتفظ لديه برصيد كافي من الذهب .. بالمقابل يطبع عملات تساوي قيمتها تماماً قيمة هذا الذهب كان المصرف المركزي ملتزم بأن يسلم أي شخص ذهب مقابل العملات التي يعطيها إياه. ومع الوقت لم يعد هذا النظام معمولاً به. واليوم تحتفظ البنوك المركزية ليس فقط بسبائك الذهب بل أيضاَ بعملات أجنبية و سندات ( ديون ) وغيرها من الأمور التي تشكل غطاء لأي إصدار عملات. لكن لا تلتزم الدولة فقط بهذا الغطاء بل تتعداه بشكل كبير .. ويبقى ما يحفظ للعملة قيمتها القانونية هو هيبة الدولة و قوتها في الاقتصاد والعالم من خلال ترسانة عسكرية وقواعد في كل مكان.
يعني أن ورقة الـ 100 دولار لا يعني أن لدى البنك المركزي الأمريكي أشياء ( ذهب – سندات – عملات – .. إلخ ) تساوي قيمتها 100 دولار. من هنا تحدد الدولة كم تطبع من مال بحيث تحافظ على قيمة أو قوة شرائية أو سعر صرف معين ولا تطبع أكثر ولا أقل منه، هذا كله ما عدا طباعة أموال جديدة تدخل مكان العملات التالفة وهي لا أثر تضخمي لها طالما بنفس المقدار تماماً. أي كل سنة لو أتلفت بقيمة مليار فإنها تطبع عملات بقيمة مليار
ماذا لو طبعت الكثير بدون رادع؟ عندما تكون ميزانية الدولة بحالة عجز ( أي مصاريفها أكثر من إيراداتها ) فإن هناك عدة حلول للتخلص من العجز. الحل الأسهل والأخطر هو ما يعرف بالتمويل بالعجز أي طباعة أموال بقيمة العجز وضخها في الاقتصاد. كما قلنا يحدث التضخم وهذا ناجم عن ارتفاع عرض النقود بالاقتصاد أي زيادة كمية المتاح منها بالتالي يصبح في يد الناس المزيد من الأموال كورق لكن بنفس القيمة السابقة. وبالتالي يطلب البائعون المزيد من النقود كورق لكن بنفس القيمة السابقة لقاء نفس بيع نفس السلعة
لنقل ارتفع معدل التضخم في بلد وأصبحت الـ 1000 من العملة قيمتها الفعلية 800. هذا يعني أن السلعة التي كنت تشتريها بـ 800 أصبحت تشتريها بـ 1000. لو كانت معدلات التضخم جنونية فإنك تجد نفسك تدفع مبالغ طائلة نظرياً وذلك ليس بسبب غلاء السلعة انما بسبب انخفاض قيمة عملتك. من يعيش في سوريا تحديداً الآن وسابقاً العراق وربما دول أخرى مثل ليبيا جرب هذه النقطة بنفسه.
مثلاً كنت تشتري كيلو لبنة بـ 50 ليرة، أصبحت الآن تشتريه بـ 300 ليرة .. هذا يعني أن العملة الورقية بقيمة 300 ليرة قيمتها الحقيقية الشرائية هي 50 ليرة .. السبب هو التضخم.
كيف تبدو الحياة في ظل التضخم الجامح: ابحثوا في محرك بحث صور غوغل عن التضخم الجامح كيف أن سيدة ألمانية تحرق أوراق النقود لأن ذلك سيعطيها دفئ أكثر مما لو اشترت بها مازوت .. كيف أن الأطفال يلعبون بأكوام العملة… كيف أن الناس يرمون أوراق العملة في الطريق ويتم كنسها لأن الاحتفاظ بها يكلف أكثر من قيمتها… كيف أن دولة زيمبابوي أطلقت فئات كبيرة جداً من العملة لأن سعر بيضة مثلاً أصبح مليارات وأنت بحاجة لشاحنة من النقود لتشتري بيضة بينما إصدار فئة كبيرة بورقة واحدة سيساعد على هذا الأمر. هل لازلت تريد أن تصبح غنياً؟ بشرط أن يصبح الجميع مثلك؟

عناوين ذات صلة

إستطلاع رأي

تردد قناة العهد الفضائية

الشيخ قيس الخزعلي
الأمين العام لحركة عصائب أهل الحق

تواصل معنا

في حال وجود أي إستفسار أو تعليق أو مشاركة، نرجو منكم أن لا تترددوا في التواصل معنا ونحن في خدمتكم دائما لنرد على رسالتكم في أقرب فرصة ممكنة.

معلومات التواصل

  • العراق - بغداد الكرادة - شارع 42 - قرب ساحة الواثق
  • 00964-07704847987
  • info@alahad.tv.iq
  • إنكم قناة الحقيقة والصدق والأمانة في النقل - أحسنتم وأنتمنى لكم المزيد من التقدم

    حسن طاهر - لبنان
  • هذا الموقع يعتبر بالنسبة لي منبر من لا منبر له

    حسين الموسوي - العراق
  • عدستكم هي من تنقل صورة الحق بلا رتوش .. دمتم متألقين

    محمد ياسين - العراق
  • مازلتم مستمرين في اظهار صورة الحق لانكم انتم اهل الحق

    عماد العراقي - بغداد
  • مواكبتكم للانتصارات اول باول وتغطيتكم لانتصارات الحشد المقدس دليل على عراقيتكم

    علي حسن - البصرة
  • استمرار قناتكم في الرقم الاول داخل كل بيت عراقي هو بسبب معايشتكم الواقع العراقي بكل احداثه

    عدنان الحميداوي - الناصرية
قناة العهد الفضائية